إليكِ خمسة أسبابٍ تدفع الأطفال إلى حب حديقتنا المائية

أبريل 27th, 2022 | Category: | Written By:

في لووباجوون، لا حدود للمتعة والمرح المائي وهناك دوماً مغامراتٌ جديدة لخوضها ما بين المنزلقات المائية عالمية الطراز، وبركة الأمواج الهائلة، ونهر الاسترخاء، وأشهى المأكولات والمشروبات، وغيرهم الكثير مما تجدينه في حديقتنا… أيّ طفلٍ في العالم لن يحلم بقضاء يومه في لووباجوون؟

إنه لمن دواعي سرورنا استقبال العائلات في حديقتنا المائية الجميلة، كما ويسعد فريقنا المتفاني في لووباجوون ببذل كل ما بوسعه لضمان حصول الأطفال من كل الأعمار على أفضل أوقات حياتهم. منذ افتتحنا حديقتنا، كنا بلا منازع الخيار الأول للعائلات التي تزور منطقة خليج نصف القمر، وليس من الصعب على أي أحد معرفة سبب نجاحنا

لطالما كان اليوم الذي يٌقضى في لووباجوون، يوماً لا يُنسى أبداً، بفضل أنشطتنا المليئة بالإثارة والتشويق، وذات المستوى العالي من الأمان في الوقت ذاته. لعلّ الجميع يدرك جيداً مدى حب الأطفال لحديقتنا المائية، ولكن دعينا نأخذكِ في جولةٍ سريعة مع خمسة أسبابٍ نرى أنها وراء هذا الحب، والتي ستدفعكِ أيضاً لوضع زيارة حديقتنا المدهشة أعلى قائمة النشاطات التي تودين فعلها خلال صيف

كسر الروتين الممل

عادةً ما نتذمر نحن البالغين من الروتين، وافتقار حياتنا اليومية إلى التنوع والتجديد، لذا فإنه ليس من الصعب علينا التوقع أن الأطفال يشعرون بنفس ما نشعر به، بل وربما نكون مذنبين أيضاً عندما نتغاضى عن الكمّ الهائل من الضغوطات التي نضعها على كاهل الصغار خلال الفصل الدراسي

ما بين المدرسة، والواجبات المدرسية، والقلق حول العلامات، والتعقيدات اللامحدودة لحياة الأطفال الاجتماعية… كل هذه العوامل وغيرها الكثير تجعل الأطفال يستحقون كل فترة تجربة شيء جديد مليء بالمرح، وبعيد كل البعد عن الروتين، وخالٍ من الضغوطات والمسؤوليات. عندما نشهد كل يوم مدى حب الصغار من كل الأعمار لحديقتنا المائية بما فيها من منزلقات ومناطق جذب مذهلة، ونرى وجوههم الباسمة ونسمع ضحكاتهم الرنانة، تمتلئ قلوبنا سعادةً تدفعنا لفعل المزيد من أجلهم بأفضل الطرق

إثارة وتشويق؟ أجل، هذا ما أريد

في انتظار أطفالكِ العديد من المغامرات المشوّقة، حيث أعددنا لهم النوافير المائية التي يحبها الجميع مهما بلغت أعمارهم! وحديقة المغامرات المائية للأطفال الصغار، أما للأطفال الأكبر سناً فبركة الأمواج، ومنزلقات كانون، وسباق الأخطبوط تنتظر وصولهم! لقد عملنا في لووباجوون بلا كلل أو ملل لنوفر مناطق جذب ملائمة لكل الأعمار

الهبوط المتسارع على المنزلق قبل الارتطام بمياه المسبح، مغامرةٌ مثيرة بكل ما للكلمة من معنى. عند زيارة الأطفال ذوي القلوب القوية لمرافقنا، فإنهم لا يكتفون أبداً من ألعابنا الرائعة والسبب وراء هذا واضح جداً ومفهوم. إذا كان طفلك من محبي المغامرات المشوقة، أو يُفضل قضاء وقته في مسابحنا المريحة والهادئة والمنعشة، فإنه سيجد ما يحبه ويرضيه.

ولا ننسى المشروبات اللذيذة والمأكولات العالمية التي تنعشهم وتبقيهم بكامل نشاطهم، أي يومٍ يقضيه أطفالكِ في لووباجوون، سيعلق في ذاكرتهم لسنواتٍ طويلة

من قال إن التمارين مملة؟

غالباً ما نسمع الآباء يشتكون من قضاء أطفالهم الكثير من الوقت في المنزل، والكثير من الوقت أمام الشاشات وعلى الأجهزة الالكترونية، وفي المقابل لا يقضون وقتاً كافياً في الأنشطة البدنية الممتعة فلا يحرقون سعرات حرارية خلال النهار. إذا كنتِ تعانين من نفس المشكلة مع أطفالكِ، إذاً لا حلّ أمامكِ سوى لووباجوون

وعلى عكس ما يبدو عليه الأمر، فالحقيقة هي أن أطفالك أنفسهم متحمسين أيضاً للتغيير والخروج من المنزل والاستمتاع بفرصة ممارسة الرياضة بينما يحظون بالمرح في الوقت ذاته. بدءاً من التسابق نحو أعلى المنزلق بعد السقوط المنعش في الماء، إلى السباحة بين الأمواج الاستوائية، وقضاء بعض الوقت المريح للأعصاب في نهر الاسترخاء، نقدم في لووباجوون كل ما قد تتخيلينه من المتعة، بحيث لن يشعر أطفالكِ بالاكتفاء حتى بعد ساعاتٍ من المرح في حديقتنا المائية

السباحة والابتسامات تعلو الوجوه

من منا لا يهوى السباحة؟ هذا ليس سؤالاً منطقياً، فالكبار والصغار على حدٍ سواء يحبون قضاء وقتهم في المياه وخصوصاً عندما ترتفع درجات الحرارة فوق المُحتمل في أواخر الربيع وبداية الصيف

انتعاش.. استرخاء.. عالم من المرح! إنها فرصة مثالية لتستمتعي بتجربة شيءٍ جديد كلياً وخارجٍ عن المألوف، وتمتّعي جسدكِ وروحكِ بأحاسيس جديدة ومثيرة. يحب الأطفال – خصوصاً الأطفال الصغار جداً- ذاك الشعور المريح بانعدام الوزن الذي يغمرهم داخل المياه. أما الأطفال الأكبر سناً، فهذه فرصتهم ليفجّروا الجرأة الكامنة داخلهم مع مجموعتنا الرائعة من المنزلقات ومناطق الجذب، وكل هذا في بيئة آمنة ومُصممة لهم

بل وأكثر من هذا! فقد أثبتت الدراسات أن قضاء الوقت في المياه يعتبر طريقة طبيعية للتخلص من التوتر، وزيادة السعادة، وممارسة العديد من التمارين الرياضية دون إدراك ذلك حتى. في حديقتنا المائية، سعادةٌ تكفي الجميع

وقتٌ عائلي لا يُقدّر بثمن

بلا شك، عند ذكر الأسباب التي تدفع الأطفال لحب حديقتنا المائية، لا يمكن التقليل من أهمية وتأثير الوقت الذي تقضونه معاً كعائلة. وعندما تحلّ عطلات نهاية الأسبوع والعطلات المدرسية، فمن الأهمية بمكان أن تستغلي هذه الفرص بشكلٍ كامل لتقضوها معاً في المرح والضحك والتقارب وصنع ذكريات جديدة

لا يهم كيف ينوي أطفالكِ قضاء وقتهم في لووباجوون، ولا يهم كم يبلغون من العمر، المهم فقط هو قضاؤكم يوماً عائلياً ممتعاً. وهذا هو السبب الأول الذي يدفع الأطفال لحب زيارة لووباجوون، وكما يعلم الجميع فإننا نحن الكبار نشاطرهم شعورهم

أطلقي العنان لكل حواسكِ في لووباجوون، وامنحي أطفالكِ يوماً من المتعة لن ينسوه أبداً. لا يسعنا الانتظار لرؤيتكِ قريباً

Let's Stay
in Touch

اضغطي هنا من أجل

شراء تذكرتك

اشتري تذكرتك الآن

تقع حديقة لووباجوون المائية

في خليج الدانة

اعرفي المزيد